الخميس، 22 أكتوبر، 2009

تحديد مخاطر الائتمان الفصل لاول

هذا عنوان احد الكتب التى اشتريتها من معرض الكتاب 2009 ويدور حول المخاطر الى تواجة البنوك والشركات فى الائتمان وساتناوله بشيىء من التفصيل وذلك لتعميم الفائدةالكتاب صادر عن دار الفاروق والنسخة الاصلية صدرت عام2000 من تاليف برايان كويل يقع الكتاب فى عشرة فصول ونبدا عل بركة الله بالفصل الاول وعنوانه التحكم فى مخاطر الائتمان: يبدا الكاتب بتحديد المخاطر الى تتعرض لها البنوك من الاموال التى يدين بها المقترضون للبنك والمتعلقة بالفائدة المستحقة عليهم والمخاطر التى تتعرض لها الشركات من احتمال لتاخر العملاء عن السداد
حجم ومدة مخاطرة الائتمان :
تستمر مدة التعرض للمخاطر طول فترة الائتمان وتختلف من حالة الى اخرى
اما حجم مخاطرة الائتمان فهو المبلغ الذى يمكن فقده ادا تحققت هذة المخاطرة واقصى حد لحجم الخسارة المحتملة فى خسارة اجمالى الدين فى حالة عدم السداد
ينصب قلق مديرى الائتمان فى مخاطرة حدوث ديون معدومة من العملاء الحديين والتكلفة المحتملة للمدفوعات التى مضى تاريخ استحقاقها
ولكن الا توجد علامات داله على مخاطر الائتمان ؟؟؟؟؟؟
يجيب الكاتب على ذلك ويقول:
احد العوامل الرئيسية لادارة الائتمان هى تحديد العملاء ذوى المخاطر العلية والتى يسببون مشاكل كبيرة
بطبيعة الحال تختلف نظرة المديرين بشان السبب وراء حدوث الديون المعدومة مما يودى الى اتخاذ قرار خاطىء بمنح الائتمان
لذلك فان المشكله التى تواجه البنك هى كيفية تحديد البنك ا اذا كانت الشركة ستكون ذات مخاطرة ائتمانية عالية اذا قل حجم عملها ويسوق الكاتب اكثر الاسباب التى تودى الى اتخاذ قرارات اقراض سيئه وهى:
1/افراط المقترض فى التجارة
2/التجارة سلبية للنقترض
3/تعرض عمل المقترض لمشكلة سيولة
4/الالتزامات الراسمالية المقفرطة للعميل
5/التحليل الائتمانى الخاطىء من المقترض
6/اتباع المقترض للتحايل واخفائه المركز المالى الحقيقى للشركة
7/الخداع من جانب المقترض
هذا وحتى لا اطيل عملا بالنصيحة القائله بعد الافراط فى كتابة رساله مطوله وحتى نحظى بالتركيز اتناو فى المره القادمه ان شاء الله هذه الاسباب